الحركة الطلّابية في لبنان تستعيد المبادرة

قرّر المجلس النيابي اللبناني التمديد لنفسه عام و نصف بسبب «ظروف قاهرة». و كما جرت العادة، لم يعترض معظم اللبنانيين على هذا القرار الغير دستوري. و لكن من جهة أخرى، دعت بعض جمعيات المجتمع المدني لمظاهرة رفضاً للتمديد، فرأت مجموعة من الطلّاب الجامعيين أن هذا التحرّك يمثّل الأرضية الملائمة للعودة الى الشارع والعمل الفعلي من أجل خلق حالة وعي بين الطلاب الآخرين. و على عكس ما كان متوّقع، فقد حشد الطلّاب عدد كبير و افترشوا الأرض ليلاً و هتفوا و طالبوا و ضُربوا في النهار. هذه المشاركة هي ليست الّا البداية لطلّاب سئموا الجلوس في منازلهم و مشاهدة بلدهم يتوجّه بهدوء الى حرب جديدة تقضي عليهم و على مستقبلهم. انهم الطلاب يستعيدون المبادرة من جديد، و هذه المرّة لن يتراجعوا حتّى يضمنوا خلق حالة وعي طلّابية حقيقيّة.

رمزي الهبر

Published in Mish Jareedi June/July 2013 Printed Edition – click here to view original publication

Advertisements